غرائب عجائبغرائب وعجائب

أهم 10 معلومات مشوقة عن عجائب وغرائب الصحراء البيضاء لم تسمع عنها سابقا في هذا المقال!!

تقع محمية (الصحراء البيضاء) شمال واحة الفرافرة على بعد 45 كيلومترًا شمالًا.

وأعلنت محمية طبيعية عام 2002 .

وسميت بالصحراء البيضاء لأنها تضم ​​معظم أجزائها رمال لونها أبيض.

تبلغ مساحتها الإجمالية 3010 كيلومترات مربعة.

ويوجد بها صخور طباشيرية ضخمة .

وهناك العديد من التكوينات في الصحراء نتيجة العواصف الرملية العرضية في المنطقة.

تعد الصحراء البيضاء من أجمل المناظر الطبيعية في مصر والعالم .

وهي تختلف تمامًا عن أي مكان آخر على وجه الأرض.

الطريق إلى الصحراء البيضاء والمحمية يتطلب سيارات دفع رباعي.

من عجائب الصحراء البيضاء أنه في المساء .

يقوم البدو بإعداد عشاء تقليدي للسياح.

تجذب رائحة الطعام عادة الثعالب البرية.

والمعروفة أيضًا باسم ثعالب الصحراء.

وأحيانًا تأخذ بقايا الطعام من السياح كجزء من نظامهم الغذائي.

من عجائب وغرائب الصحراء البيضاء أبضاً أنه تشتهر هذه المنطقة بجمالها ليلاً.

خاصة عندما تضيء نجومها السماء مما يجعلها من أفضل الأماكن لمشاهدة جمال درب التبانة.

الصحراء البيضاء بها بعض التكوينات الصخرية غير العادية.

(الدجاج والفطر) هو أفضل مكان في الصحراء يسمى التكوين الصخري.

الحفريات المتناثرة على الأرض الصحراوية البيضاء تظهر بوضوح تغير المناخ في هذه المنطقة طوال الفترة التاريخية.

يمكن إرجاع صخورها إلى العصر الطباشيري.

والتي يمكن إرجاعها إلى ما قبل 70 مليون سنة.

وتشكلت بسبب غمر بحر تيثيس في المنطقة.

توجد العديد من الصخور التي سميت بأشكالها النحتية وأشهرها الجمال والخيول والصخور.

بالإضافة إلى وجود رمال تسمى الصخور الأفريقية لأنها ذات شكل أفريقي.

إنها مثل خريطة مرسومة بعناية.

قديماً كان هناك بحر من الناس في الصحراء البيضاء.

وكانت النقوش والزخارف التي تزين جدران كهف “الأبيض” دليلاً على الحضارة التي كانت سائدة في المنطقة قبل 10.000 عام.

هذه النقوش هي أنماط حيوانية تعكس تقاليد الفن الصخري النوبي.

تزين جدران الكهف رسومات بأيدي بشريين.

من غرائب الصحراء البيضاء جبل الكريستال.

وهو جبل مصنوع من الصخور.

يحتوي على أكثر من 125 نوعًا مختلفًا من البلورات.

تجمعه الطبيعة في سلسلة جبلية ضخمة.

وهناك تجارة تقول إن تكوينه حدث في هذه المنطقة منذ ملايين السنين.

ترتبط النيازك الضخمة بالأرض .

ولهذا تذوب صخور هذا الجبل وتحولها إلى أجزاء كريستالية نادرة وفريدة من نوعها.

وهي من أنقى وأنقى الأنواع من أغلى الأنواع في العالم.

المصدر : غرائب وعجائب حول العالم

……اقرا ايضا……

 

لقد اعتاد الإنسان في القديم على تناول أغذية طبيعية التي وفرها الخالق -عز وجل- له في الأرض من خضروات وفواكه طازجة وحبوب وبذور بالإضافة إلى لحوم الحيوانات والاسماك، أما في عصرنا الحالي فقد صار جزء كبير من طعامنا في صورة غير طبيعية مثل الأطعمة المحفوظة والمعالجة والمضافة إليها المواد الكيماوية وفي المقابل تقلصت نسبة الخضروات والغلال الطازجة، وارتفاع نسبة الدهون والسكريات، وهو ما أدى إلى ظهور بعض المشاكل والأمراض مثل النسيان وضعف الذاكرة وضعف التركيز والاكتئاب ولتجنب هذه المشاكل ولتحقيق التوازن المطلوب لعقل الإنسان فإنه ينبغي عليه أن يعلم ماذا يأكل.

وفي هذه المقالة نقدم إليكم أبرز الأطعمة الصحية التي يُمكنك تناولها والتي تساعدك على التمتع بمخ قوي.

الخضروات والفواكه الطازجة

إن الخضروات والفواكه الطازجة تعتبر مفيدة لمخ الإنسان بسبب غناها بالألياف والسعرات الحرارية ولقد كانت هذه المأكولات تشكل جزءًا أساسيا في غذاء الإنسان اليومي قديما فقد كانت تمثل حوالي 65% من إجمالي السعرات الحرارية ومصدرا هاما للألياف بما يعادل قرابة 100غ يوميا على الاقل.

أما في عصرنا الحالي فقد أهملنا توفير هذه الكمية المهمة من الخضروات والفواكه الطازجة في غذائنا وأسرفنا في تناول الأطعمة الجاهزة والمحفوظة والمعالجة، بل وصار الكثير من الأشخاص يأخذ حاجاته من الفيتامينات والمعادن من المستحضرات الطبية بدلا من أن يوفرها من الأغذية الطبيعي لقد أشارت إحدى الدراسات بإن جسم الإنسان يمتص المغذيات الموجودة بالطعام بدرجة أفضل مقارنة بتلك الموجودة في المستحضرات الطبية، فلماذا نبخل على مخنا بمثل هذه الأغذية؟

الأسماك و الأطعمة البحرية

حافظ الناس في القديم على التوازن بين الأوميجا- 3 والأوميجا-6 في غذائهم المعتاد، وهذه الأحماض الدهنية تلعب دورا هاما في تغذية الجسم، وهذا التوازن جعل مخ الإنسان قديما يقوم بوظائفه بشكل مرن أما في وقتنا الحالي، فإن هذا التوازن قد إختل في كثير من الأحيان مما أدي بالمخ إلى الكسل والإخفاق والبلادة الذهنية.

ونتيجة لذلك فإنه يجب أن نحاول إعادة بناء هذا التوازن من جديد وذلك بتوفير الأوميجا-3 والأوميجا-6 في غذائنا اليومي، وتتوفر الأحماض الدهنية أوميجا-3 في الأسماك وخاصة الدهنية الدسمة مثل سمك التونا والسالمون والسردين، أما الاحماض الدهنية من نوع أوميجا-6 فتتوفر في الزيوت النباتية مثل زيت الذرّة وزيت الزيتون، ولتحقيق هذا التوازن المطلوب يجب على الإنسان الإهتمام بتناول الأغذية الغنية بهذه الأحماض.

اللحوم الخفيفة

كانت اللحوم في القديم تحتوى على حوالى 4.3% فقط من الدهون، بينما تحتوي أغلب اللحوم في عصرنا الحالي على نسبة من الدهون تصل إلى 25-30% ويعود ذلك أساسا إلى التغذية التي تعتمد عليها الحيوانات حيث أصبحت معالجة كيمائيا، ومن جهة أخرى فقد أحتوت بعض لحوم الماشية في القديم على أحماض دهنية من نوع أوميجا- 3 والتي تعتبر هامة لنمو ونشاط المخ ولقد وصلت النسبة ببعض اللحوم حوالي 2.5% بينما تكاد تنعدم هذه الأحماض الدهنية المفيدة في لحوم الماشية التي نربيها اليوم. فأصبح بالتالي من المحتم علينا تجنب اللحوم الحمراء وإستهلاك اللحوم الخفيفة مثل لحم الدجاج الأبيض الذي يعتبر قليل الدسم وغنيي بالبروتينات.

الحبوب المجففة والبذور والمكسرات

تعد الحبوب والمكسرات مثل الحمص والجوز والبندق والفزدق والفول ذات أهمية كبرى في حياة الانسان القديم حيث كان يحصل عليها على صورتها الطبيعية في حين أصبحنا نأكل هذه النوعية من الأغذية بعد خلطها وحفظها بمواد كيماوية ضارة مما غير من طبيعتها وجعلها ضارة بالجسم والمخ وذلك مثل حفظ الحبوب والبقول بطريقة التعليب مثل الحمص والفاصوليا دوار الشمس أو بإضافة الملح مثل الفزدق والحمص والفول، لذلك وحتى تحصل الفائدة المرجوة من هذه الأغذية في صورتها السليمة فإنه يجب أن نتناولها في صورتها الطبيعية بدون أي إضافات.

الحليب ومشتقاته

يمثل الحليب ومشتقاته مثل اللبن والجبن والزبدة غذاءًا مفيدا وهاما بالنسبة للإنسان، ولكن لا يخلو من الضرر لاحتوائه على نسبة عالية من الدهون المشبعة والتي تحفز على حدوث تصلب الشرايين، كذلك يعاني أناس آخرون من نقص في الانزيم المتخصص لهضم السكر مما يصيبهم بمشاكل صحية مختلفة، ونتيجة لذلك يُنصح بعدم الاكثار من تناول الحليب.

السكريات

في القديم كان يتم الحصول على السكر من خلال مصادره الطبيعية كالعسل والفاكهة أما في وقتنا الحالي فإن أغلب حاجياتنا من السكر يتم الحصول عليها من السكر الأبيض المكرر في حين أن إجمالي السكريات التي نحصل عليها من الفاكهة لا تتجاوز ربع كمية الكربوهيدرات التي نتناولها، ولقد أثبتت الأبحاث العلمية أن الافراط في تناوله يضر بصحة الجسم والمخ خاصة ورغم أنه لم يتم تأكيد التأثيرات السلبية بصفة واضحة إلا أن الدراسات أكدت أن المضار تتمثل خاصةً في ارهاق غدة البنكرياس المفرزة لهرمون الانسولين مما ينتج عنه ارتفاع الجلوكوز بالدم وعدة مضار أخرى.

الزيوت النباتية

توجد منها المفيدة للمخ بل والضرورية له مثل زيت الزيتون وزيت بذور الكتان هذه الزيوت تعتبر أحادية اللاتشبع وهي تنشط الذاكرة كما أنها تحتوي على مضادات الأكسدة وفي المقابل هناك أتواع أخرى مضرة مثل زيت الذرة وزيت دوّر الشمس التي تأثر بشكل سلبي على أداء الخلية بما في ذلك خلايا المخ، لذا ينصح بعدم الاكثار من تناول هذه الأنواع من الزيوت.

السبانخ

عندما يتقدم الانسان في العمر فإن خلايا المخ تنقص كفاءتها وانتاجيتها وبالتالي تقل القدرة على التركيز وعلى الاستيعاب والتعلم وقدرة التركيز، ولقد أكد الباحثون أن السبب الرئيسي لهذا التدهور مع التقدم في العمر يتمثل خاصةً في تعرض خلايا المخ لهجوم متواصل من الجزيئات الحرة وكذلك نقص في مضادات الأكسدة، ولتجنب الوصول إلى هذه المرحلة وجد الباحثون أن السبانخ يعد أفضل غذاء يحافظ على سلامة خلايا المخ ويحافظ على الوظائف الذهنية، كما أنه يجب المداومة على تناوله بشكل مستمر وذلك بمقدار طبق سلطة كبير من السبانخ مع خضروات أخرى.

إن المحافظة على سلامة المخ من الأمراض والاضطرابات وتعزيز القدرات الذهنية يعتمد بالأساس على التغذية السليمة والصحية.

……اقرا ايضا……

 

ما هي الفوائد الصحية التي تتمتع بها فاكهة جوز الهند الاستوائية الشهية؟

تنتمي ثمرة جوز الهند إلى فصيلة الفوفليات (Arecaceae)، اسمها العلمي Cocos nucifera، وهي من أشهر الثمار التي تنمو على أشجار النخيل في جنوب وجنوب شرق آسيا، إضافة إلى جزر المحيط الهادي. تحتاج هذه الثمرة إلى مناخ استوائي كي تنضج، وتعمّر شجرتها حوالي 75 إلى مئة سنة. وفي وطننا العربي، تعتبر محافظة ظفار في سلطنة عُمان من أشهر المحافظات في إنتاجها، نظراً لموقعها المناسب والمطل على بحر العرب.

حينما يأتي ذكر فاكهة جوز الهند أمامنا، قد تستحضرنا لحظة هادئة نتنعّم بها بالراحة والاسترخاء أمام شاطئ إحدى الجزر المشمسة، وفي يدنا ثمرة جوز الهند، نشرب ماءها ونتلذذ بمذاقها المنعش والشهيّ. لقد شاعت هذه الفكرة في أفلام ومسلسلات وقصص كثيرة، إلى أن أصبحت هذه الثمرة بالنسبة لنا رمزاً جميلاً للراحة والهدوء.

وتأتي أهمية هذه الثمرة في كونها مصدراً مهماً للعديد من الصناعات الغذائية والتجميلية وحتى البنائية، حيث يلجأ بعض الفلاحين والمزارعين إلى بناء أكواخهم وقواربهم معتمدين على جذوع أشجار جوز الهند.

جوز الهند لتخفيض مستويات كولسترول الدم

أشار موقع (WebMd) الطبي إلى أن دقيق جوز الهند قد يحقق نتائج مرضية في تخفيض مستويات كولسترول الدم، وتحديداً النمط السيء منه أي (LDL)، والحفاظ عليها ضمن حدودها الطبيعية، ويرجع الفضل في ذلك إلى غنى هذا الدقيق بأحماض اللوريك الدسمة المشبعة، غير أن استهلاك كميات كبيرة من زيت جوز الهند قد يعطي نتائج مغايرة ترفع بها كولسترول الدم بدلاً من خفضه، وقد يرجع ذلك إلى الأحماض الدسمة متوسطة السلسلة، التي ترفع مستويات الكولسترول عند فرط استهلاكها.

جوز الهند كعامل مفيد في تخفيف الوزن

يحتوي دقيق جوز الهند على كميات عالية من الألياف التي تشعرنا بالشبع والامتلاء لفترات زمنية كافية، فإضافة جوز الهند بكميات معتدلة إلى نظامنا الغذائي الصحي مع ممارسة التمارين الرياضية بانتظام قد يساعد فعلاً على تخفيف الوزن، ولمن يرغب بتناول المعجنات إلا أن هاجس السمنة وزيادة الوزن قد يمنعانه، نقدّم لك نصيحة مميزة تتلخص باستعمال دقيق جوز الهند في إعداد معجناتك الشهية، فهي تحتوي على الكربوهيدرات بكميات أقل مما في دقيق القمح.

ماء جوز الهند كمصدر للطاقة والنشاط

ماء جوز الهند هو السائل الخالص الموجود داخلها، والأصح لنا أن نعتبره عصيراً، فهو يحتوي على كميات مماثلة تقريباً من السكريات الموجودة في أنواع العصائر الأخرى، إلا أن ماء جوز الهند يمتاز عن غيره بوجود كميات مرتفعة من شوارد البوتاسيوم والصوديوم والمغنيزيوم والكالسيوم.

وفقاً لموقع (Mayo Clinic) الطبي، تتجلى أهمية هذه الشوارد في كونها مصداً مهماً لتعويض ما طرح منها في العرق بعد إجراء التمارين الرياضية الخفيفة أو المعتدلة، كما أن السكر والبروتين الموجودان في ماء هذه الثمرة مفيدين جداً في إنتاج الطاقة الضرورية لعمل العضلات وتقلصها.

ففي دراسة عرضتها البروفيسورة شانداشري باتاشاريا (Chhandashri Bhattcharia) في الملتقى الوطني للجمعية الأمريكية الكيميائية (The American Chemistry Societ) عام 2012، أشارت إلى أن ماء جوز الهند غني بالبوتاسيوم، الذي تصل مستوياته إلى 1500 ميلغرام في الليتر الواحد مقارنة بكمياته الأقل في العصائر الأخرى، مما يجعله مشروباً مفيداً للوقاية من الآلام العضلية الحاصلة بعد التمارين الرياضية، والتخفيف من حدّتها، إلا أنّ الجهد الكبير والتمرينات العنيفة قد تسبب خسارة كبيرة في شوارد الجسم، مما يجعل ماء جوز الهند غير كاف كمشروب أساسيّ لتعويضها.

فوائد ماء وعصير جوز الهند للجسم والصحة

يتمتع ماء جوز الهند بمذاق لذيذ ومنعش، فهو مصدر ترطيب جيّد يمكن اللجوء إليه في حالات الخسارة الشديدة في السوائل، كالإسهال أو الإقياء مثلاً، فهو يحتوي على كميات مناسبة من الشوارد المهمة وعلى رأسها البوتاسيوم.

ماء جوز الهند كعامل مؤخر لآثار الشيخوخة وداعم للمناعة

يفيد ماء جوز الهند في تخفيف آثار الشيخوخة (تجعّد البشرة، فقدان نضارة الجلد،…) لغناه بالسايتوكينات التي تحمي الجلد وتقيه من التطور السريع لهذه الآثار، إضافة إلى وظيفتها الداعمة لعمل الجهاز المناعي ككلّ، وتنظيم الانقسام الخلوي والحماية من السرطان.

ماء جوز الهند وتعديل المستويات الحامضية

قد يحمل المستوى الحامضي في الجسم آثاراً سيئة تضرّ بصحة الأعضاء، إلا أن الطبيعة القلوية لماء جوز الهند قد تعدّل من هذه الحموضة، فتقي الجسم وتحميه من آثارها الضارة. يمكن للمستوى الحامضي المرتفع أن يكون لدى أمراض داء السكري، ارتفاع التوتر الشرياني، الهشاشة العظمية.

ماء جوز الهند لعلاج الصداع

يمكننا في بعض الأحيان أن نستعيض عن الاستعمال الزائد لمسكنات الألم في حالة الصداع بماء جوز الهند، الذي بيّنّا فائدته في ترطيب الجسم وتعويض شوارده المفقودة، لاسيّما أنه حاوٍ على شاردة المغنيزيوم التي يشكو معظم مرضى الشقيقة من عوزها.

ماء جوز الهند والكلية

يمكن لماء جوز الهند أن يحسّن الإدرار، ويقي السبيل البولي من الإنتانات الكثيرة التي تصيبه، إضافة إلى تخليصه من بعض أنواع الحصيات المتشكلة فيه وطرحها خارج الجسم، ويعود الفضل في ذلك كله إلى شوارد البوتاسيوم الموجودة في هذا الماء، تجدر الإشارة إلى أن مرضى القصور الكلوي، أو من لديهم قصة مرضية كلوية تعيق الأداء الوظيفي السليم لها، عليهم أن يتجنبوا استهلاك ماء جوز الهند، وذلك خوفاً من احتباس البوتاسيوم وحدوث الأذيات القلبية.

ماء جوز الهند وصحّة القلب

يعمل ماء جوز الهند على تخفيض مستويات الكولسترول السيئة في الدم (LDL)، مقابل زيادته لمستويات النمط الجيّد منه (HDL)، فيحمي بذلك من تطور الأذيات المضرة بصحة القلب، كما يعمل ماء جوز الهند أيضاً كمضاد لتجمع الصفيحات ومانع للتخثر، فيقي بذلك من تشكل الخثرات والصمّات في جدران الأوعية، والتي قد تقود لنتائج خطيرة إذا لم تعالج وتضبط، كاحتشاء العضلة القلبية أو السكتة الدماغية.

زيت جوز الهند وفوائده

اكتسب زيت جوز الهند شهرة واسعة مؤخراً في وسائل الإعلام المتنوعة، وانتشرت معلومات حوله تزعم بأهميته في الحفاظ على صحة القلب ووظائف الغدة الدرقية، والوقاية من مخاطر تطور داء الزهايمر أو التهاب الأوعية أو السكري.

يتألف هذا الزيت من الأحماض الدسمة المشبعة ذات السلسلة المتوسطة، والتي تؤلف 84% من مجمل حريراته، وتوصي الجمعية الأمريكية للقلب (The American Heart Association) بتحديد وضبط كميات الدسم المشبعة، المأخوذة بما لا يزيد عن 13 غرام في اليوم الواحد، أي ما يعادل ملعقة طعام كبيرة من زيت جوز الهند، ومن فوائد زيت جوز الهند نذكر التالي:

فوائد زيت جوز الهند لمرضى السكري

يحسّن زيت جوز الهند من فعالية الأنسولين، ويزيد حساسية الأنسجة تجاهه، مما يعطي نتائج إيجابية لدى مرضى داء السكري من النمط الثاني.

مفيد للجهاز القلبي الوعائي

يرفع زيت جوز الهند من مستويات الكولسترول الجيد في الدم (HDL)، فيقي بذلك من مخاطر تطور التصلب العصيدي.

يساعد على حرق الدهون وتخفيف الوزن

يمكن لزيت جوز الهند بمقارنته مع زيت الزيتون، أن يساهم في تخفيض الوزن مع حرق دهون الجسم.

فوائد جوز الهند عديدة للجلد والبشرة

يمكننا تطبيق زيت جوز الهند موضعياً على سطح الجلد، وذلك لترطيبه وحمايته من الجفاف خصوصاً في فصل الشتاء، أو لتخفيف علامات التمطط الجلدية أو في إزالة المكياج. وأشار مقال نشره موقع (Medical News Today) المهتم بنقل آخر المستجدات في مجالي الطب والصحة العامة، إلى توصية المنظمة الدولية لمرض الصُّداف (The National Psoriasis Foundation) بتطبيق زيت جوز الهند في هذه الحالة المرضية، وذلك إما على سطح الجلد الجاف أو على فروة الرأس المصابة بهذا المرض، لإزالة اللويحات المتقشرة والمتشكلة في هذا المرض ولترطيب الجلد، حيث يساعد في علاج مرض الصدفية.

كما يمكن لزيت جوز الهند أن يفيد أيضاً في الحالات التالية:

  • الأكزيما.
  • آلام الصدر.
  • التعب المزمن.
  • الإسهال.
  • متلازمة الأمعاء الهيوجة أو متلازمة القولون العصبي (IBS).
  • أمراض الغدة الدرقية.

كيفية تخزين زيت جوز الهند

كغيره من الحموض الدسمة المشبعة، فإن زيت جوز الهند مركب صلب في درجة حرارة الغرفة، ويتحوّل إلى شكله السائل عند تسخينه. ويجب وضعه في الجزء المظلم من الغرفة.

العناصر الغذائية الموجودة في جوز الهند وزيته

إذاً تتمتع فاكهة جوز الهند الاستوائية بالعديد من الفوائد، وبشكل خاصّ دقيق هذا الجوز الذي يحضّر بعد استخلاص الحليب من الثمرة. يحتوي دقيق جوز الهند على مستويات مرتفعة من الألياف، كما أن مستويات الكربوهيدرات منخفضة فيه مقارنة بدقيق القمح، كما أن ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند يقابلها 117 حريرة، ويتركب من الأحماض الدسمة متوسطة السلسلة.

وأما عن ثمرة جوز الهند، فإنها تحتوي على مجموعة المعادن والفيتامينات التالية:

النحاس، الكالسيوم، الحديد، المنغنيز، السيلينيوم، الصوديوم، المغنيزيوم والزنك، إضافة إلى كونها مصدراً غنياً بفيتاميني C و E مع مجموعة فيتامين B المركب “B-complex” مثل حمض الفوليك، الريبوفلافين، النياسين، البيريدوكسين والثيامين، والأهم أن ثمرة جوز الهند ماءها يحتويان على كميات عالية من معدن البوتاسيوم، فإن 100 غرام من هذه الثمرة ستؤمن نسبة 7.5% من حاجتنا اليومية لهذا العنصر المعدني.

يبيّن لنا هذا الجدول نسبة السكريات والبروتين والدسم في 100 غ من ثمرة جوز الهند، علماً أنها تعادل 354 حريرة (سعر حراري):

المادة الكمية
سكريات 15.23 غرام
بروتينات 3.3 غرام
الدسم الكلي 33.49 غرام
ألياف 9 غرام

كيفية تحضير وإستخدام حليب جوز الهند؟

يُبشَر القسم الأبيض من ثمرة جوز الهند، وينقع بعدها في وعاء يحوي ماءاً دافئاً، نلاحظ بعد فترة كيف تطفو طبقة كريميّة على سطح الوعاء، نكشط هذه الطبقة ونعمل على تصفية السائل المتبقي في قعر الوعاء باستخدام قماش قطنيّ (Cheesecloth)، فنحصل بعد هذه التصفية على سائل أبيض هو حليب جوز الهند. نلفت انتباهك إلى أن تكرار عملية التصفية السابقة سيجعل الحليب بسماكة رقيقة، ويمكن إضافة هذا الحليب عند إعداد الشوربة أو الحلويات.

وخلافًا لحليب البقر، فإن حليب جوز الهند خالٍ من اللاكتوز، مما يجعله الخيار الأفضل لدى مرضى عدم تحمل اللاكتوز، وقد يستخدمه الأشخاص النباتيون كبديل ممتاز عن حليب البقر في صنع مخفوق الحليب أو إعداد الحلويات والعصائر، لاسيّما أنه حلو المذاق، وينصح باستعمال هذا النمط من الحليب باعتدالٍ دون الإفراط منه، أي مرة إلى مرتين فقط في الأسبوع الواحد، وذلك لاحتوائه على الحموض الدسمة المشبعة متوسطة السلسلة التي ترتبط بحدوث الأذيات الوعائية الإكليلية في القلب.

كما أن 100 مل من حليب جوز الهند يقابلها 154 حريرة، وتحتوي على:

المادة الكمية
البروتين 1.4 غرام
الدسم 15 غرام
السكريات 3.4 غرام

إنتاج جوز الهند

تعتبر إندونيسيا من أوائل المنتجين لثمرة جوز الهند، يليها الهند والفلبين. وفي الوطن العربي، تحتل محافظة ظفار في سلطنة عُمان المرتبة الأولى في إنتاج هذه الثمرة.

الآثار الجانبية الناجمة عن تناول جوز الهند

  • قد يُظهر البعض أعراض حساسية بعد تناول ثمرة جوز الهند أو زيتها، كاحمرار الجلد، والحكّة، والتضيق القصبي.
  • قد تسبب كثرة استهلاك هذه الثمرة ارتفاع مستويات كولسترول الدم، وذلك بسبب الحموض الدسمة المشبعة التي تؤلفها.
  • لا تتوفر دراسات تثبت أمان استهلاك جوز الهند خلال فترتي الحمل والإرضاع، ولكي نتجنب كل ما هو غير متوقع، يفضل عدم استهلاك ثمرة جوز الهند أو زيتها أو حليبها خلال هاتين الفترتين.

………اقرأ أيضا ………

 

أهم فوائد الخرّوب (Carob) .. استخداماته.. البديل الأفضل للكاكاو.. تاريخه والتسمية، أُطلِق على ثمرة الخرّوب اسم خبز القديس، أو خبز يوحنا المعمدان، نسبةً إلى أنه كان يقتات على قرون الخرّوب، كما شكلت شجرة الخرّوب غذاءً أساسياً للناس في مالطا إبّان حصارها في الحرب العالمية الثانية بين عامي 1940 و 1942 من قبل إيطاليا وألمانيا. فكانت قرون الخرّوب بديلاً غذائياً، فثمار الخرّوب تحتوي على الألياف الطبيعية والكالسيوم والحديد، بالإضافة إلى مضادات الأكسدة ما يجعلها غذاءً غنياً ومفيداً.

استطاع جلجامش ملك الأورك أن يحمي شجرة الخرّوب، و يعيدَ إليها الحياة بعد أن اقتلعتها الريح، بحث جلجامش الذي تعود ملحمته إلى آلاف السنين عن الخلود ولم يجده.لكن شجرة الخرّوب التي وصلت جذورها إلى أقدم ملحمة أدبية؛ بثمارها البنية التي تشبه شكل القرون.. بمذاقها الحلو وفوائدها المتنوعة.عاشت وأصبحت شجرة الخرّوب حقيقةً وليس مجرد ملحمة، سنكتشف فوائدها وتفاصيلها في هذا المقال.

فوائد الخروب للقلب

يعمل العفص الموجود في الخروب كمضادّ للأكسدةٍ ومضادّ للالتهابات، كما أنه يعزّز امتصاص الجلوكوز (يسمّى سكّر العنب ويستخدم كبديل للسكّر العادي) في الجسم.

حيث أظهرت دراسةٌ أجرتها الكلية الرئيسية لعلوم التغذية في أودابور راجستان بالهند عام 2012، أن العفص يعمل كمضاد للالتهابات، ويعزز امتصاص الجلوكوز ما يمنع تشكّل الشّحوم في الجسم ويحميه من أمراض القلب.

فوائد الخروب في تخفيض الكوليسترول

يخفض الخرّوب نسبة الكولسترول بالدم؛ لاحتواء لبّه على ألياف غير قابلة للذوبان، تساعد في تخفيض نسبة الكوليسترول، بحسب دراسة معهد علوم التغذية في بوتسدام آرثر بألمانيا نشرت في المجلة الأوروبية للتغذية في عددها الخامس لعام 2003.

حيث أجريت على ثمانيةٍ وخمسين شخصاً يعانون من ارتفاع نسبة الكوليسترول بالدم تجربة قسموا من خلالها بالتساوي إلى مجموعتين؛ تناولت المجموعة الأولى لب الخروب الذي يحتوي على الألياف، وتناولت المجموعة الثانية الأدوية الصناعية.

وبعد ستة أسابيع أظهرت النتائج انخفاض نسبة الكوليسترول بالدم لدى المجموعة الأولى بنسبة 7.9%، بينما انخفضت نسبة الكوليسترول لدى المجموعة الثانية بنسبة 0.058%.

كما انخفضت نسبة الشحوم الثلاثية في الدم بنسبة 4.3% لدى من تناول ألياف الخرّوب، فكانت النتيجة النهائية للدراسة أن الاستهلاك اليومي من المنتجات الغذائية التي تحتوي على ألياف الخرّوب، يُظهر آثاراً مفيدة بخفض نسبة الدهون الثلاثية في الدم، كما يكون فعالاً في الوقاية والعلاج من ارتفاع الكولسترول.

طحين الخرّوب يعالج الإسهال الحاد لدى الأطفال

يستخدم طحين الخروب في علاج الإسهال لدى الأطفال، حسب دراسة أجريت على ستمائة طفلٍ من المصابين بالإسهال الحاد.

أجراها مشفى فرينسو العام في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية معتمداً على عدة دراسات أظهرت كما يوضح ملخصها أن الثلاثمائة طفل الذين تمت معالجتهم باستخدام طحين الخرّوب تم شفاؤهم بشكل أسرع من الأطفال الباقين، الذين عولجوا بدون استخدام طحين الخروب.

كما يُصنع من الخرّوب شراباً يسمى عصير الخروب أو دبس الخروب، ذو مذاقٍ حلوٍ، يساعد أيضاً في علاج الإسهال لدى الأطفال.

وفي ليبيا يضيف الناس دبس الخرّوب إلى نوع من مأكولاتهم يُدعى العصيدة (عبارة عن طحين الذرة مسلوق في الماء حيث تستمر بتحريكه بواسطة ملعقة خشبية حتى يستوي عجين العصيدة).

فوائد سكر الخروب

يحتوي الخرّوب على الديكسترين (يتفرع عن الغلوكان الذي يتكون بالأساس من جزيئات الغلوكوز، أو سكر العنب كما يسمى) والفركتوز (أحادي السّكاريد، أو سكر الفواكه) ما يجعل له فائدة غذائية جيدة.

أظهرت دراسة نشرتها جامعة بورتو  البرتغالية في مجلة الهندسة والكيمياء الحيوية:

“أنه يمكن الحصول من الخروب على الديكسترين الذي يعمل على تقليل لزوجة الدم”.

كما أنه يمكن الحصول على الفركتوز ما يجعل استخدم الخروب في صناعة الأغذية مثل الشوكولاتة أفضل؛ لأنه أقل تأثيراً من السكروز (السكر المعقد)، كما بينت الدراسة أنه يمكن استخدام الخروب كمادة خام جيدة للتخمير مع الحليب لصنع الجبن والروب أيضاً.

أهم استخدامات الخروب

تتعدد استخدامات ثمار الخرّوب سواء في الصناعات الغذائية أو الدوائّية أو في صناعة أعلاف الحيوانات، إضافة إلى استخدامات أخرى، أهمها:

  • يستخدم مسحوق الخروب في صناعة الشوكولاتة؛ لتمتعه بمذاقٍ حلو، إذ يمكن استخدامه كبديل للكاكاو الذي يشكل عنصراً أساسياً في صناعة الشوكولا، لعل الفائدة الأساسية من الخروب كبديل للشوكولاتة هي أنه على عكس الكاكاو لا يحتوي على الكافيين أو الثيوبرومين كل من هذه المواد الكيميائية ينتمي إلى عائلة من المواد المنشطة تسمى الميثيل. فبينما يعمل الكافيين في المقام الأول على تحفيز الجهاز العصبي المركزي، يُحفز الثيوبرومين أنظمة القلب والأوعية الدموية والرئة.
  • تُستخدم رقاقات الخرّوب، وعصيره في صناعة الكعك.
  • تُصنع منه علكة تسمى علكة الجراد (أي قرن الخروب) (LBG)، تستخدم في صناعة المواد الغذائية، و هو استخدام اقتصادي مهم جداً، يتم إنتاجه من قلب بذرة الخروب (تسمى سويداء الخرّوب)، والتي تمثل 42-46٪ من حجم البذرة.
  • يستخدم LBG كعامل سماكة واستقرار، أو كبديل عن الغلوتين (مركب بروتيني) في المنتجات منخفضة السعرات الحرارية.
  • يستخرج من قرون الخروب شرابٌ يستخدم في معالجة السعال، والتهاب الحلق، كما يستخدم شراب الخروب كمادة للتحلية الطبيعية، حيث يمكن وضعها على الشوكولا و عصير البرتقال.
  • تطحن قرون الخرّوب، وتستخدم كعلف للحيوانات.
  • يستخدم صمغ الخروب كعنصر أساسي في مستحضرات التجميل، فقد يستخدم كعامل استقرار للسوائل كما العطور، أو يستخدم كمحسن ملمس في مستحضرات أخرى كالكريمات.
  • يعتبر شراب عصير الخروب من أشهى المشروبات في شهر رمضان.

الخرّوب، أصل التسمية وأهم السِّمات

كلمة خرّوب أو (carob) بالإنجليزية، (Caroube) بالفرنسية، أُخذت من كلمة خروب باللغة العربية وتعني (قرن من بازلاء الجراد)، والتي أخذت من كلمة (Kharubu) بالأكادية.

وكلمة (Kharubha) بالآرامية، الاسم العلمي للشجرة مستمد من الكلمة اليونانية (κεράτιον أوKerátiοn)، وتعني ثمرة الخرّوب.

تمتاز شجرة الخرّوب بخضرتها الدائمة، تنتمي إلى عائلة البازلاء فهي من فصيلة البقوليات، يصل طولها إلى خمسة عشر متراً، تتميز بجذعها السميك وفروعها القوية.

تأخذ أوراق شجرة الخرّوب شكلاً ريشيّاً، وقد تكون أو لا تكون منشورة الأطراف. تزهر أشجار الخرّوب في فصل الخريف، بعد ذلك تحدث عملية إلقاح بين الأشجار الذكريّة والأشجار الأنثويّة.

تتم عن طريقة الحشرات، أو الريح التي تحمل غبار الطلع من الأشجار الذكرية إلى الأنثوية فتتم عملية الإلقاح، بعض أشجار الخروب ثنائية الجنس فتتم عملية الإلقاح ذاتياً.

تحتاج ثمار الخروب عاماً كاملاً حتى تنضج، فتأخذ شكلاً انحنائياً أشبه بالقرن، وتكون خضراء في بداية نموّها، وعندما تنضج تصبح بنيّة اللون، كما تحتوي الثمار على بذور بنية اللون، وللب الخروب مذاقٌ حلوٌ.

أسماء أخرى للخروب في البلدان العربية

بالتأكيد جميعنا نعلم مدى اختلاف اللهجات العربية فقد أدى هذا الاختلاف والتنوع الكثير إلى اختلاف تسمية الكثير من النباتات والمواد الأخرى.

حيث أصبح لكل نوع من أنواع النباتات الكثير من الأسماء؛ للدلالة عليه حسب المنطقة العربية الموجود فيها، لذلك إليكم قائمة بأشهر أسماء الخروب في العالم العربي:

  • في مصر يدعى بـ”التين المصري” أو “التين الفرعوني” أو “الخرنوب”.
  • في بلاد الشام يطلق عليه اسم “الخرنوب”.

تاريخ شجرة الخرّوب ومناطق زراعتها واستخدامها قديماً

شجرة الخرّوب من النباتات المتوسطيّة تنمو جيداً في المناطق المعتدلة وشبه الاستوائية الدافئة، كما تعيش في المناطق الساحلية الحارة والرطبة. إن شجرة الخرّوب تستطيع مقاومة فتراتٍ طويلةٍ من الجفاف، حيث تبقى على قيد الحياة، لكن لتنمو الثمار تحتاج لكمية أمطار تتراوح بين 500 و 550مم سنوياً، وهو ما يتوفر لها في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، سواء من حيث كمية الأمطار، أو من حيث المناخ المتوسطي المعتدل؛ لذلك كانت دول منطقة البحر الأبيض المتوسط أوّل من زرع شجرة الخرّوب قبل ما يقارب أربعة آلاف عامٍ.

ثم أخذها الإغريق آنذاك من مناطق زراعتها الأصلية في الشرق الأوسط، فانتشرت في اليونان، ومنها وصلت إلى إيطاليا، كما نشر العرب زراعة الخرّوب على الساحل الشمالي لأفريقيا، ثم وصلت زراعتها إلى إسبانيا ومنها إلى البرتغال، في الآونة الأخيرة انتشرت زراعة الخروب في المناطق الحارة وشبه القاحلة، كما في أستراليا وكاليفورنيا وأريزونا، كذلك في تشيلي والمكسيك وجنوب أفريقيا.

استخدم القدماء ثمار الخروب في نواحٍ متعددة، فالحضارات العربية القديمة استخدمت بذور الخروب لقياس وزن الأحجار الكريمة لأنها ذات حجم ثابت، وكان الناس في مصر القديمة يأكلون الخرّوب، ويستخدمونه للتحلية وكانت في الهيروغليفية تكتب (Nedjem) أي حلوة. أما في العصر الروماني، كانت عملة الذهب الخالص المعروفة باسم سوليدوس تزن 24 قيراطاً من بذور الخرّوب (أي حوالي 4.5 غرام)؛ نتيجةً لذلك أصبح القيراط مقياساً لنقاء الذهب أيضاً، أما في القرن التاسع عشر كانت قرون الخروب تُباع للمغنّين؛ لأن مضغها يساعد في الحفاظ على الحبال الصوتية وتهدئتها، كذلك تطّهر الحلق.

قطاف ثمار الخرّوب وتجفيفها

بعد أن تنضج ثمار الخرّوب، تأتي مرحلة القطاف، التي تتم باستخدام عصا طويلة لضرب الفاكهة من الأسفل حتى تسقط على بسطٍ كبيرة تمد تحت الأشجار، فتجمع الثمار بعدها.

إن مرحلة القطاف حسّاسةٌ جدّاً، لأن ضرب الثمار قد يلحق الضرر بالأغصان التي تحمل الزهور ما يؤذي موسم العام التالي، تفادياً لذلك يتم القطاف بطريقتين إما بانتظار الثمار حتى تنضج تماماً فيصبح سقوطها عن الأغصان أكثر سهولة بمجرد ملامستها بالعصا.

والطريقة الثانية إسقاط الثمار آليّاً عن طريق الهز؛ بعد القطاف تجفّف قرون الخرّوب حيث تحتوي على نسبة رطوبة تصل إلى20%، فكي لا تتعفن تُجفّف حتى تصل نسبة الرطوبة إلى 8% ، بعد ذلك تصبح قرون الخرّوب جاهزة للاستخدام.

أخيراً… إن شجرة الخرّوب التي بدأت زراعتها في مناطق حوض البحر الأبيض المتوسط، نقلها الإغريق إلى بلادهم.

ثم ما لبثت أن انتشرت زراعتها في معظم دول العالم، معززاً انتشارها ما تحمله من فوائد متعددة، فالخروب بما يحتوي عليه من حديد وألياف وفوسفور وكالسيوم؛ يشكل مصدراً غذائياً هاماً.

كما أن نسبة العفص التي يحتويها تجعله دواءً طبيعياً، لمشاكل الهضم من إسهال، أو عدم قدرة على الامتصاص في الأمعاء، كما أن مذاقه الحلو جعله عنصراً بديلاً  في صناعة الشوكولاتة وأفضل من الكاكاو.

حيث يمكن أن يشكل مصدراً طبيعياً للتحلية ما يجعل عشاق الشوكولاتة يقولون: وداعاً لمخاوف السمنة، والأضرار التي قد يسببها الكافيين و الثيوبرومين الموجود في شوكولاتة الكاكاو.

………اقرأ أيضا ………

الشاي الياباني 

ماتشا (كلمة يابانية تعني بودرة الشاي)، هي بودرة الشاي الأخضر والمستخلصة بطحن نوعية خاصة منه. وهي فريدة من ناحيتين: الزراعة والمعالجة. يتم تحضيرها بزراعة نباتات الشاي الأخضر، ومنِ ثم تغطيتها وابقائها في الظل لمدة ثلاثة أسابيع قبل حصادها، هذا من شأنه أن يجعل الأوراق ذات نكهة وقوام أفضل. يتم انتقاء الأوراق باليد، ثم يتم معالجتها بالبخار لوقف تخميرها، بعد ذلك يتم تجفيفها وتعتيقها في مخزن بارد، لتزيد من تركيز نكهتها. وفي النهاية يتم طحن الأوراق المجففة، في مطحنة حجرية (رحى حجرية). تكون عملية طحن الأوراق بطيئة، كي لا تزيد حرارة الطحنة الحجرية لما له من أثر يمكن أن يغير من نكهة الأوراق.

قد يستغرق طحن ٣٠ غراما منها ساعة كاملة! وتعد الماتشا ذات سعر مرتفع بالمقارنة مع أنواع الشاي الأخرى، حيث أن سعرها يعتمد على نوعيتها، وهي تصنف إلى درجات محتلفة، يتم تحديدها بالاعتماد على العوامل التالية:

تصنيفات شاي الماتشا

يصنف شاي الماتشا على حسب:

موقع الأوراق من شجيرة الشاي

إن الأوراق أعلى الشجيرة حديثة النمو، تكون طرية ونضرة، بالإضافة إلى ذلك فإن النبتة ترسل الغذاء الموجود فيها إلى الأعلى لأوراقها الجديدة لتنمو، فتكون ذات طعم غني فتكون نوعية جيدة ذات تصنيف عالي من الماتشا. أما الأوراق في أسفل الشجيرة تكون مكتملة النمو وهو الأمر الذي يجعل أوراقها أقسى وذات قوام رملي، لتنتج بالتالي نوعية أقل جودة من الماتشا.

معالجة الأوراق

في السابق كان يتم تجفيف الأوراق في الظل دون تعريضها لأشعة الشمس المباشرة عبر تغطيتها، ولكن الآن أصبح تجفيفها يتم في معظم الاحيان في الداخل ضمن مخازن باردة، فتختلف نوعيتها وتصنيفها تبعاً لذلك.

مطحنة حجرية

يمكن أن يطال أوراق الماتشا الحرق إن لم تستخدم المعدات والأدوات الصحيحة وهو ما يؤثر بشكل مباشر على جودتها. في اليابان تطحن الماتشا في طواحين حجر لتصبح بودرة ناعمة، حيث تكون هذه الطواحين مصممة من الجرانيت خصيصا لذلك.

الأكسدة

الأكسدة هي أيضاً عامل مهم في تحديد نوعية وصنف الماشتا ، فإذا تعرضت للأوكسجين ممكن أن تفسد بسهولة وتنحدر جودتها. المؤكسدة منها رائحتها مثل القش مميزة وذات لون أخضر مائل إلى البني الباهت.

تقديم شاي الماتشا

في حفلات الشاي التقليدية الصينية واليابانية، يتم التركيز طريقة إعداد، تقديم وشرب الماتشا، حيث أصبح إعداده وتناوله أحد الطقوس البوذية . يتم اعداد الشاي باستعمال ادوات خاصة عن طريق خفق بودرة الماتشا والماء الساخن معا في وعاء، كما في الخطوات التالية:

  1. يتم نخل بودرة ماتشا في المصفاة داخل الوعاء
  2. ثم يضاف الماء الساخن إليها
  3. ثم يتم خفهما سوية باستعمال الأداة الخاصة لذلك
  4. بعد الخفق بشكل جيد سيصبح المزيج جاهز

حقائق غذائية للماتشا

عندما نشرب الماتشا فإننا نتناول الورقة بأكملها ونحصل على ١٠٠ ٪من المواد الغذائية الموجودة فيها. – تحتوي الماتشا على ١٣٧ مرة أكثر من المواد المضادة للأكسدة التي يحتويها الشاي الخضر العادي. – يحتوي كوب واحد من الماتشا على ١٠ أضعاف ما يحتويه كوب واحد من الشاي الأخضر العادي.

للماتشا العديد من الفوائد الصحية منها:

  • غنية بالواد المضادة للأكسدة.
  • تسرع عملية الأيض و تزيد من حرق السعرات الحرارية.
  • تزيل السموم ”ديتوكس“ بفعالية وبشكل طبيعي.
  • مهدئة ومسكنة بالإضافة إلى أنها تريح الجسم.
  • غنية بالألياف، الكلوروفيل والفيتامينات.
  • تحسن المزاج وتساعد على التركيز.
  • تزود الجسم بفيتامين جيم، السيلينيوم، والكروم، الزنك والمغنيسيوم.
  • تقي من الأمراض.
  • تخفض مستوى الكولسترول والسكر في الدم.

بالإضافة الى الطريقة التقليدية في شرب الماتشا، فهي تستخدم كنكهة وصبغة في العديد من وصفات الأطعمة، المشروبات والحلويات. من الأمثلة على الوصفات التي تستخدم فيها بودرة الماتشا:

  • الماتشا لاتيه
  • آيس كريم الماتشا
  • الماتشا لاتيه المثلجة مع الكريمة الخفوقة
  • بسكويت الماتشا
  • براوني الماتشا
  • مكارونز الماتشا
  • ماتشا رول كيك
  • ماتشا سوبا (نودلز)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى