غرائب وعجائب

اغرب 5 زهور في العالم وخطـ.ورة بعضها..في هذا المقال

1-“زهرة الجثة” الإندونيسية.. أكبر وأندر زهرة في العالم

عثر علماء الحفاظ على البيئة في إندونيسيا على أكبر زهرة تتفتح بالعالم، في غابات سومطرة الغربية، وقد بلغ طول قُطْر الزهرة الضخمة المسماة رافليسيا توان-موداي 111 سم (3.6 أقدام)، وهي زهرة نبات طفيلي، ولها رائحة كريهة، وتعد أكبر وأثقل أنواع الزهور التي تنمو على الإطلاق، هذا بالإضافة لكونها زهرة نادرة لصعوبة عملية التلقيح.

رقم قياسي جديد
وكما يؤكد الباحثون فإن أبعاد الزهرة تمثل رقما قياسيا جديدا لأكبر أزهار العالم، وهي زهرة حمراء عملاقة ذات بقع بيضاء على بتلاتها (أوراقها المتجاورة) الضخمة. هذا الرقم الجديد لطول قطر زهرة رافليسيا أكبر من الرقم القياسي الذي تم تسجيله في السابق والبالغ 107 سنتيمترات (3.5 أقدام)، وكان لأزهار وجدت أيضا في أدغال غرب سومطرة قبل عدة سنوات.

يقول آدي بوترا من وكالة أجام للمحافظة على البيئة في سومطرة، “بالنسبة لهذا النوع، فإن القطر كبير جدا”، “هذه أكبر أنواع رافليسيا التي تم توثيقها على الإطلاق” “في عام 2017، عثرنا على زهرة من النوع نفسه ولكن بقطر 107 سم”.

ووفقا لآدي، واستنادا إلى السجلات والوثائق العلمية، فإن حجم القطر الذي تم العثور عليه الشهر الماضي، هو الأكبر بالنسبة لـ 31 نوعا من أزهار رافليسيا في العالم. ويضيف أن فترة تفتح الزهرة لن تستمر إلا لمدة أسبوع تقريبا قبل ذوبانها وتعفنها.

زهرة آسيوية

سميت زهرة رافليسيا باسم المستعمر البريطاني السير ستامفورد رافلز الذي اكتشفها في إندونيسيا في أوائل القرن التاسع عشر ووصفها عند اكتشافه لها قائلا “ربما كانت الزهرة الأكبر والأروع في العالم”.

وتنمو زهور رافليسيا في العديد من دول جنوب شرق آسيا، بما في ذلك الفلبين التي تم تسجيل نوع منها بطول 100 سم.

وتعد رافليسيا اسما لمجموعة كبيرة من النباتات التي تفوح منها رائحة اللحم المتحلل، وهذا النوع له رائحة خفيفة نسبيا. وهذا سبب إطلاق السكان المحليين اسم “زهرة الجثة” عليها، وهي تشترك في تلك الرائحة الكريهة مع زهرة تيتانوم أندورومفانتوس الإندونيسية أيضا.

سمات نادرة
بالإضافة إلى كونه يحمل أكبر زهرة في العالم فإن نبات رافليسيا ينمو دون أوراق، ودون جذور، ودون جذع، فهو عبارة عن زهرة وعائية طفيلية تقتات على نباتات أخرى، وهو يشبه الفطر ينمو في شكل شرائط خيطية من نسيج منغمس في خلايا العائل وملاصقة له تماما.

وتعد زهرة رافليسيا واحدة من أندر النباتات في العالم وعلى وشك الانقراض، ويصعب إيجادها ورؤيتها مزهرة في الغابات المطيرة حيث تستوطن، فالبراعم تحتاج إلى أشهر لتكبر، أما الزهرة فتبقى لعدة أيام قبل أن تذوي، ويمكن مشاهدة الزهرة فقط عندما تكون جاهزة للتكاثر.

وعندما تصبح الزهرة جاهزة للتكاثر يتشكل برعم صغير على السطح الخارجي للساق أو الجذر ويتطور لمدة عام، ويفتح الرأس المتشكل الذي يشبه الملفوف مكونا الزهرة، التي تفرز روائح كريهة تجذب الذباب والخنافس الجيرية التي تقوم بتلقيح الأزهار.

ولأن الزهرة أحادية الجنس، يجب أن تزور الحشرات كلتا الزهرتين -الذكر والأنثى- لتتم عملية التلقيح. وهنا يشترط أن يكون الذكر قريبا من الأنثى، لذلك تكون عملية التلقيح نادرة الحصول.

2. سيلاجينالي ليبيدولفلا (Selaginella lepidophylla):

نبات غريب يعتقد العلماء أنه منذ عصور الديناصورات كما أن له قدرة كبيرة جدًا على العيش والنجاة من الظروف البيئية القاسية
 فهي تنتمي إلى النباتات الصحراوية وهي تحتوي على مجموعة من الزوائد التي تلتف حولها على شكل كرة في الفصول الجافة ثم تنفك وتتفتح في المواسم الرطبة وهي موجودة في صحراء تشيهواهوا(chihuahuan desert) على الحدود بين أمريكا والمكسيك
3-ميموزا بوديكا (Mimosa Pudica):

نظرة عامة

الميموزا بوديكا (من اللاتينية: pudica “خجول ، خجول أو انكماش” ؛ يُطلق عليها أيضًا النبات الحساس أو النبات النائم أو نبات الحركة أو Dormilones أو touch-me-not أو shameplant أو نبات خجول ) وهي نبات مزهر سنوي أو دائم من عائلة البازلاء / البقوليات Fabaceae و Magnoliopsida taxon ، غالبًا ما يزرعان لقيمة الفضول : يترك المركب أضعاف الداخل ويتدلى عند لمسه أو اهتزازه ، ويدافع عن نفسه من الأذى ، ثم يعيد فتحه بعد بضع دقائق. ربما كان رد الفعل هذا بمثابة تكيف مع الحيوانات المفترسة ، وهو عبارة عن آلية دفاعية لتخويف الحيوانات المفترسة ، أو ربما هي وسيلة للاحتفاظ بالمزيد من المياه من خلال تظليل نفسها لتقليل فقد الماء بسبب حرارة التبخر. هذا النوع هو الأصلي في أمريكا الجنوبية وأمريكا الوسطى ، ولكن الآن الأعشاب الاستوائية. يمكن العثور عليها أيضًا في آسيا في دول مثل بنغلاديش وتايلاند والهند وإندونيسيا وماليزيا والفلبين وفيتنام وكمبوديا ولاوس واليابان وسريلانكا وغوام وكذلك عبر الجزء الجنوبي من الولايات المتحدة. تم العثور عليها أيضًا كحشائش غازية في Far North Queensland ، أستراليا. ينمو في الغالب في مناطق مظللة دون عائق ، تحت الأشجار أو الشجيرات.
نبات معمر من البقولية التي هي موطنها البرازيل. إنه بستنة في نبات محفوظ بوعاء كعشب سنوي. ارتفاع 30 ~ 50 سم. إرفاق الأوراق 4 قطع الجناح مع منشورات خطية واسعة في طرف المقبض. تتراجع الأوراق ( إمالة ) عن طريق الاتصال ، والضوء والظلام ، وتحفيز درجة الحرارة ، ويتم مطابقة المنشورات أيضا ، لذلك يدعى أيضا Rhizoma. في فصل الصيف ، تتفتح الأزهار الوردية بكثافة في شكل كروي عند طرف المقبض الذي يخرج من المحور. على الرغم من أنه ينتمي إلى جنس الميموزا ، إلا أنه غالباً ما يشير إلى نوع السنط إذا قيل للميموزا في اليابان. كما يتم إغلاق الأوراق المعقدة للريش للنباتات المائية للعائلة البقولية التي نشأت في آسيا المدارية وما إلى ذلك بواسطة محفزات مماثلة. الجذع اسفنجي وسميك ، يطفو في الماء ، تزهر الزهور الذهبية في الصيف. يمكن أن تؤكل الأوراق.

4. ويلوتشيا ميرابيلز(Welwitschia Mirabilis):

هذه الزهرة ليست جميلة في نظر البعض ولكنها في الحقيقة من أغرب النباتات غير العادية في العالم
تتواجد هذه الزهرة في نامبيا وتتكون فقط من ورقتين ومجموعة غريبة من الجذور فهي مدهشة بشكل لا يُصدق حيث أن ورقتاها تظل تنموان حتى تحصل الزهرة على عرف فريد من نوعه بحيث تشبه الكائنات الفضائية الغريبة كما أن جذعها يحافظ على سمكه إلا أن طوله يتقلص ويصل عرضه من 2 إلى 8 متر وتعتبر من النباتات المعمرة فهي تعيش ما بين 400 الى 1500 سنة وهي تستطيع الصمود ضد الجفاف والظروف القاسية لمدة 50 سنة
5. فينوس آكل الذباب:

صائدة الذباب فينوس هي نبات مزهر صغير ومضغوط . تحتوي الوردة الناضجة على ما بين 4 و 7 أوراق ويصل حجمها إلى 5 بوصات. تحتوي كل ورقة ورقة على سويقة قادرة على التمثيل الضوئي ومصيدة مفصلية. تحتوي المصيدة على خلايا تنتج الصباغ الأحمر الأنثوسيانين. يوجد داخل كل فخ شعر يحفز اللمس. حواف فصوص المصيدة مبطنة بنتوءات صلبة تقفل معًا عند إغلاق المصيدة لمنع الفريسة من الهروب.

الموطن

تعيش مصيدة فينوس في تربة رملية رطبة وخثية. هو موطن فقط للمستنقعات الساحلية في شمال وجنوب كارولينا. التربة فقيرة بالنيتروجين والفوسفور ، لذلك يحتاج النبات إلى استكمال التمثيل الضوئي بالمغذيات من الحشرات. تحصل كارولينا الشمالية والجنوبية على شتاء معتدل ، لذا فإن النبات يتكيف مع البرودة. تضعف النباتات التي لا تمر في سبات الشتاء وتموت في النهاية. يستضيف شمال فلوريدا وغرب واشنطن مجموعات مجنّسة ناجحة.

النظام الغذائي والسلوك

بينما تعتمد صائدة الذباب فينوس على التمثيل الضوئي لمعظم إنتاجها الغذائي ، فإنها تتطلب مكملات من البروتينات الموجودة في الفريسة لتلبية متطلبات النيتروجين. على الرغم من اسمه ، فإن النبات يصطاد في المقام الأول الحشرات الزاحفة (النمل والخنافس والعناكب) بدلاً من الذباب. لكي يتم أسر الفريسة ، يجب أن تلمس الشعر الزناد داخل المصيدة أكثر من مرة. بمجرد بدء التشغيل ، يستغرق إغلاق فصوص المصيدة حوالي عُشر الثانية فقط. في البداية ، تمسك أطراف المصيدة بالفريسة بشكل فضفاض. هذا يسمح لفريسة صغيرة جدًا بالهروب ، لأنها لا تستحق إنفاق الطاقة على الهضم. إذا كانت الفريسة كبيرة بما يكفي ، فإن المصيدة تغلق تمامًا لتصبح معدة. إنزيمات هيدرولاز الهضمية يتم إطلاقها في المصيدة ، ويتم امتصاص العناصر الغذائية من خلال السطح الداخلي للورقة ، وبعد 5 إلى 12 يومًا تفتح المصيدة لإطلاق قشرة الكيتين المتبقية من الحشرة.

……اقرا ايضا……

أبرز فوائد اليوسفي الصحية والجمالية

اليوسفي والفيتامينات:

تحتوي ثمرة اليوسفي على عدد قليل من السعرات الحرارية فالمائة غرام منها تحتوي على ‏ثلاثة وخمسين سعر حراري كما أن فيها فيتاميني أ وج وعنصري الكالسيوم والبوتاسيوم و‏لذلك فهو مفيد لمن يتبعون نظم حميات غذائية ويرغبون في إنقاص أوزان أجسامهم.

اليوسفي ومضادات الأكسدة:

تحتوي ثمرة اليوسفي على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة التي تفيد في زيادة فاعلية الجهاز ‏المناعي في الجسم وتحفظ للبشرة نضارتها وصحتها وهذا ضروري لأن البشرة تتأثر بشكل ‏سلبي عند إنقاص وزن الجسم.

اليوسفي والكوليسترول:

نظرا لاحتواء اليوسفي على كميات وفيرة من مضادات الأكسدة والتي تحفز الجسم على ‏التخلص من دهونه الزائدة وتقلل من ارتفاع الكوليسترول.

اليوسفي وفيتامين ج:

ثمرة اليوسفي تحتوي على نسبة ثمانين بالمائة من حاجة الجسم اليومية من فيتامين ج ولذلك ‏ينصح بجعل الأطفال يقبلون على تناولها والكبار أيضا خاصة في فصل الشتاء والأجواء ‏الباردة حتى تقيهم من الإصابة بالبرد والأنفلونزا.

اليوسفي والبكتين:

يحتوي اليوسفي على كميات كبيرة من البكتين والتي تعمل على تحسين عملية هضم الطعام و‏زيادة الباكتيريا الحميدة في الأمعاء مما يعمل على عدم تراكمه في الجسم على هيئة دهون و‏يتسبب في زيادة الوزن في النهاية.

اليوسفي والحديد:

يحتوي اليوسفي على كمية من الحديد تفوق الكمية الموجودة في البرتقال.

اليوسفي وفيتامين أ:

يمد اليوسفي الجسم بنصف الكمية التي يحتاج إليها من فيتامين أ وهذا الفيتامين يعمل على بناء ‏خلايا الدم ولذلك تحتاجه المرأة الحبلى بكثرة كما إنه يعمل على تقوية النظر.

اليوسفي والكولاجين:

يعمل اليوسفي على بناء الأوتار والأنسجة والأربطة والكولاجين الذي يحافظ على شباب ‏الجلد.

اليوسفي وجهاز المناعة:

يعمل اليوسفي على تقوية جهاز المناعة في الجسم ويكافح الأورام السرطانية ولاسيما القولون ‏و المعدة والمريء والثدي ويبني خلايا الجسم والأحماض النووية.

اليوسفي والحمل:

يعمل اليوسفي على بناء كريات الدم الحمراء ولذلك فهو مفيد للمرأة الحبلى وجنينها كما إنه ‏يقوي الذاكرة ويحافظ على صحة الكلى والقلب والعصاب والجهاز الهضمي.

اليوسفي والتجاعيد:

يقلل اليوسفي من ظهور علامات التقدم في العمر على البشرة ويقي العظام من الهشاشة ويمنع ‏ارتفاع ضغط الدم.

اليوسفي والشعر:

يمنح الشعر القوة واللمعان ويعمل على تقويته وهذا مفيد لمن يتبعو نظم الحميات الغذائية ‏نظرا لأنها تؤثر في صحة الشعر وقوته كما إنه يؤخر من ظهور الشيب فيه.

اليوسفي والحمية الغذائية:

يحتوي اليوسفي على كميات وفيرة من الألياف التي تساهم في منع الشعور بالجوع لمدة طويلة ‏و هذا بدوره يساهم في تقليل كميات الطعام المتناولة كما أن الألياف تعمل على إنقاص وزن ‏الجسم بشكل أكثر سرعة كما أن محتواه من مضادات الأكسدة يعمل على تخليص الجسم من ‏دهونه الزائدة.

ولذلك فإن فوائد اليوسفي لا تقتصر على إنقاص الوزن فقط بل تمتد لما هو أكثر من ذلك كما سبق ‏طرحه أعلاه. ‏

……اقرا ايضا……

 

تعرف على منافع القرفة (Cinnamon)، فوائدها وأنواعها واستخداماتها ومحاذير الإكثار منها في هذا المقال.

لم يجد الامبراطور الروماني نيرون أغلى من القرفة لكي يحرقها لكي تغسل برائحتها العطرة ذنبه بحق زوجته وفقا لاعتقاده، ولعل العرب محقين عندما أخفوا سر القرفة أي موطنها الأصلي عن المجتمعات الأوروبية، ولكنهم ربما عن قصد أو من دونه ساهموا في زيادة اهتمام الشعوب بها والرغبة بمعرفة مصدرها، ولهذا ازداد ثمنها وقيمتها أكثر كونها كانت مجهولة في سالف الأزمان، لتحتكرها الطبقات الراقية في المجتمع. هكذا كانت القرفة عبر التاريخ حديث الناس؛ واليوم ستكون حديثنا أيضا.

من بوابة الرائحة الجميلة ندخل وإلى جناح الفوائد نتوجه؛ وذلك عبر ممرات الخصائص والميزات التي تنفرد بها مضيفتنا في هذا المقال إنها القرفة، والتي توجهنا لزيارتها بعد أن سمعنا الكثير من الأساطير والحكايات القديمة التي تمدحها وترفع من شأنها، فلم تقتصر فائدتها على تحسين عمل الدماغ وضبط معدلات السكر في الدم، بل تعدتها لتدخل إلى الأطعمة والمشروبات وتضيف لها نكهة وطعما مميزين.

فوائد القرفة وعلاجاتها

الدور الطبي الذي تلعبه القرفة مهم جداً سواءاً على صعيد الأمراض التي تصيب الدماغ أو السكري، وللتخفيف من آلام متعددة ولتحسين المزاج، معلومات مثبتة اعتمدت على دراسات وبحوث أكاديمية حول منافع القرفة الكثيرة، سنتعرف على بعضها في هذه الفقرة:

القرفة مفيدة لعلاج باركنسون

مرض باركنسون: الشلل الرعاشي أو داء باركنسون Parkinson’s Disease هو ارتعاش في الأطراف ناتج عن تلف خلايا دماغية، حيث وجدت دراسة أجريت في المركز الطبي لجامعة رش (Rush University Medical Center)، أن مستخلص القرفة يبطل مفعول التغيرات في الخلايا الدماغية الناتجة عن هذا المرض، وذلك بعدما تمت الاختبارات على فئران مصابة بداء باركنسون، ولكن النتائج تحتاج لتدقيق وتحليل ودراسات معمقة أكثر حتى نتأكد من فعالية القرفة في علاج هذا المرض لدى البشر.

القرفة لتخفيف آلام الدورة الشهرية

نظرا لاحتواء القرفة على نسبة جيدة من المنغنيز فهي المادة المناسبة بشكل كبير لتخفيف الآلام المرافقة للدورة الشهرية (Premenstrual Syndrome)، حيث أن النساء اللواتي شاركن في دراسة أجرتها جامعة ميرلاند (University of Maryland)، وواظبن على تناول مقدار 5.6 ميلي غرام من المنغنيز يوميا، كانت النتائج أعراض أقل لتغيرات المزاج أوالشعور بالارهاق. حيث يمكن الحصول على هذه الكمية من المنغنيز من خلال تناول نحو (4) عيدان صغيرة من القرفة على أن لاتتجاوز إجمالي كمية المنغنيز 11 ميلي غرام وذلك تجنبا للتأثيرات الجانبية.

القرفة تفيد في حالات نزلات البرد

تبعا للخواص المضادة للبكتيريا التي تتمتع بها القرفة فهي العلاج الجيد لنزلات البرد ونوبات السعال، وفي هكذا حالات يمكن تناول شاي القرفة، لأنه سيحسن تدفق الدم إلى كافة أنحاء الجسد إضافة لرفع مستويات الأوكسجين في الدم. كما أن الطب الصيني التقليدي طالما كان يستخدم القرفة لشفاء حالات السعال وأمراض الجهاز التنفسي.

القرفة مفيدة لمرضى السكري

تعتبر القرفة مادة فعالة في التحكم بمعدلات السكر؛ لأنها تساعد في تحسين استجابة الجسد للأنسولين وتمنع الجسم من مقاومته للأنسلوين أيضا، وذلك تبعا لدراسة أجريت على فئران المختبر في مركز أبحاث الأغذية الأمريكية (USDA Human Nutrition Research Center) كما أن القرفة تخفض من ارتفاع معدلات السكر ولاسيما بعد وجبات الطعام.

رائحة القرفة تحسن عمل الدماغ

عرضت دراسة في عام 2004، خلال الاجتماع السنوي لجمعية العلوم الكيميائية الأمريكية (Association for Chemoreception Sciences) حيث شارك في هذه الدراسة عدة متطوعين، فأثناء عملهم على الحاسوب تم قياس نشاط أدمغتهم في المرحلة الأولى بدون تعرضهم لأي رائحة وفي المرحلة الثانية تم تعرضيهم لرائحة الياسمين ورائحة النعناع في مرحلة ثالثة أما المرحلة الأخيرة فقد تعرضوا خلالها لرائحة القرفة، وبعد تحليل النتائج لوحظ تحسن كبير في عمل ونشاط الدماغ، من حيث الذاكرة والعمليات الفكرية والانتباه، كذلك السرعة الحسية والحركية في المرحلة الرابعة بشكل خاص؛ عند تعرض المشاركين لرائحة القرفة. ومستبقلا ستتم دراسة أثر القرفة على المسنين أو المصابين بأمراض تؤدي للتدهور المعرفي.

خصائص القرفة ومكوناتها

القرفة (Cinnamon) هي اللحاء ذو اللون البني لشجرة القرفة دائمة الخضرة والتي تنمو في المناطق الاستوائية، تحتوي هذه القشرة على زيت القرفة ذو الخصائص العلاجية الفعالة، تكون القرفة على شكل عيدان تدعى (ريشة القرفة) أو بشكل مسحوق يدعى (مسحوق الأرض)، كما أن القرفة بمختلف أنواعها تنتمي لعائلة واحدة من النباتات الغارية وتسمى علميا (Lauraceae) حيث التي تضم حوالي 2000 نوع من القرفة، وتنتمي لذات العائلة أيضاً؛ كل من الأفوكادو وشجرة الغار.

القرفة غنية بمضادات الأكسدة ومضادات للبكتيريا، كما أنها تحتوي على مركبات مثل: اللينول (linalool) وهو الذي يزود القرفة برائحتها المميزة والإيجنول (Eugenol) والإننثول (Anethole) إذ تعطي هذه المركبات للقرفة نكهتها سواءاً الحارة أو الحلوة، كما أن القرفة مضادة للجراثيم ومطهرة؛ وذلك تبعا لما ذكر في الموقع الطبي المختص ميدلاين بلس (MedlinePlus).

أنواع القرفة وميزات كل منها

هنالك أنواع كثيرة للقرفة، منها القرفة الفيتنامية (Vietnamese Cinnamon) والسايغون (Saigon Cassia) ولكن الأكثر شهرة وانتشارا هما القرفة السيلانية وقرفة الكاسيا، وفيما يلي معلومات أكثر عن هذين النوعين:

القرفة السيلانية (Ceylon Cinnamon)

وهو النوع الأفضل من حيث الخواص والرائحة والاستخدام فطعمه أقرب للحلاوة، يطلق عليه العلماء لقب (Cinnamomum Verum)، أي القرفة الحقيقية، ولكنه مكلف جدا حيث تحتاج القرفة السيلانية بكل مراحلها لأيدي عاملة ولايمكن استخدام الآلات في حصادها وثم لفها على شكل عيدان وتجفيفها، تزود سيرلانكا العالم بـ 90% من إنتاج هذا النوع من القرفة، إضافة للبرازيل وجزر الكاريبي.

قرفة الكاسيا (Cassia Cinnamon)

تلقب بالقرفة الصينية حيث يعود أصلها لجنوب الصين، وهو النوع الأرخص والأقل كلفة بالنسبة للمزارعين، وبالتالي تدخل عيدان قرفة الكاسيا المجففة في معظم وجبات الطعام أو الخبز والمعجنات لأنها الأقل ثمنا، وطعمها لذيذ كبهار يعطي الأطباق مذاقاً حارّاً، أكبر منتج لهذه القرفة هي أندونيسيا كما أن 70% من استهلاك أمريكا الشمالية للقرفة هو من نوع الكاسيا.

لماذا علينا الحذر من مضاعفة كمية القرفة في غذائنا اليومي؟

تحتوي القرفة على مادة تدعى الكومارين (Coumarin)، وتوجد هذه المادة بشكل طبيعي في نباتات مثل: الفول والقرفة وعشبة الفانيلا والعرق السوس، وهي مادة كيميائية بلورية عديمة اللون في حالتها العادية، وحتى عام 1954 كان من المسموح استخدام هذه المادة كمنكهات من الفانيلا وقرفة الكاسيا بالتحديد التي تحتوي أكبر كمية من الكومارين من بين النباتات الأخرى.

إلا أن منظمة الغذاء والأدوية الأمريكية (Food and Drug Administration) منعت استخدامه بعد دراسات أجريت على فئران المخابر حيث أثبتت أن هذه المادة تسبب تلف الكبد، والدراسة الأمريكية التي أجريت أيضا في عام 2006 ونشرت في مجلة (Food and Chemical Toxicology) أشارت لعلاقة سرطان الكبد بهذه المادة.

ولكن بقي الأمر محصورا على حيوانات المختبر، وبالنسبة للاستخدام البشري فيفضل أخذ المواد التي تحتوي على الكومارين بكميات معتدلة، كما حذر المعهد الألماني لتقييم المخاطر (Germany’s Bundesinstitut für Risikobewertung) من تناول قرفة الكاسيا بكميات كبيرة لأنها تحتوي على نسبة أكبر من الكومارين. وينصح المعهد باعتماد القرفة الحقيقية أو القرفة السيلانية، على كل ما زالت نتائج الدراسات الحديثة متباينة ولم يبت بالموضوع بشكل نهائي لذلك يفضل استشارة الطبيب.

استخدمت القرفة تاريخيا ومنذ القدم

القرفة إحدى التوابل والبهارات المستخدمة في الأطعمة والمشروبات وفي تركيب الأدوية منذ القدم أي نحو 2700 قبل الميلاد، حيث حظيت هذه النبتة باهتمام كبير في الصين ومصر القديمة من خلال مختصين في الطب التقليدي كما استخدمها المصريون القدماء كمعطر أثناء عملية التحنيط.

وفي إحدى الروايات القديمة ذُكر أن الامبراطور الروماني (نيرون) جمع كميات كبيرة من أكثر التوابل باهظة الثمن ومنها القرفة، ثم قام بإحراقها في ذكرى وفاة زوجته الثانية (Poppaea Sabina) وذلك لكي يكفر عن علاقته بحادثة وفاتها.

أحضرها التجار العرب إلى أوروبا ولكن بالطرق البرية؛ وأدى ذلك لمضاعفة ثمنها بسبب تكاليف النقل، حيث كانت القرفة تعتبر من التوابل المهمة والمميزة التي تقتنيها الطبقات الراقية والنبيلة فقط، حيث اعتقدوا بأنها تساهم في حفظ اللحوم في فصل الشتاء.

وكان الموطن الأصلي للقرفة مجهولا من قبل المجتمعات الأوروبية حتى القرن السادس عشر، لأن التجار العرب تكتموا على موطنها الأصلي ليستمروا باحتكار تجارة القرفة المربحة نوعا ما، وبعد اكتشاف هذا السر أصبحت القرفة واحدة من أكثر السلع تجارة في القرنين السادس والسابع عشر.

وبداية زراعة القرفة غير محددة تماما ولكن هناك بعض الأساطير المتناقلة عن أصل القرفة، وأحدها تحدث عنها المؤرخ اليوناني هيرودوت (Herodotus) في القرن الخامس للميلاد، والرواية تقول: إن مجموعة من الطيور الضخمة كانت تجمع عيدان القرفة وتضعها في أعشاشها على رؤوس الجبال، وبالتالي لا يستطيع الإنسان الوصول إليها ومن أجل ذلك قام بعض الأشخاص بوضع قطع من لحم الثور على منحدرات الجبال لتأخذها الطيور، وعند نزولها من أعشاشها كانت بعض من عيدان القرفة تسقط فيسارع الناس بأخذها.

ختاما، فقد استعرضنا معكم فوائد القرفة، أنواعها وتاريخ استخدامها قديما، ننصحكم في النهاية باستشارة الطبيب قبل تناول القرفة فيما لو كنتم مصابين بأحد الأمراض لا قدر الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى